رشحنا في دليل مواقع الفراعنة

آخر التعاليق

رووووعه

01/02/2014 على الساعة 06.06:43
من طرف راشد السلمي


كعتمةٍ بالية ٍملقاةٍ على رصيف من ...

22/01/2012 على الساعة 14.54:59
من طرف جبر


جميل جدا ما خطه هذا القلم ...

22/09/2011 على الساعة 05.07:27
من طرف نور عادل


الشاعر الرائع تحياتي على هذه الكلمات ...

24/07/2011 على الساعة 17.54:25
من طرف ميادة


سلام اختي رشا اعجبتني قصيدة خصوصا ...

26/02/2011 على الساعة 19.27:39
من طرف mastafa


يومية

مارس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 << < > >>
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

إعلان

المتصلون الآن؟

عضو: 0
زائر: 1

الكلمات المحورية.

أمــر بالرحيل بقلم :داليا العفيفى تاريخ النشر لا مجال للرجوع بقلم الشاعر كامل شهوان تاريخ ا لذ بالاله ولا تلذ بسواه بقلم:الحاج لطفي الياسيني أبي أنت ملاك بجسد انسان بقلم الشاعر كامل شهوان مبروك يا مصريين الفوز بالكأس بقلم الشاعر كامل شهوا أحن اليك شعر محمد صافي تاريخ النشر : 2009-12- مصر يا أم الأبطال بقلم الشاعر كامل شهوان. تار أعشق كلماتك يا فنان يا ايها الشاعر كامل شهوان : بق أهداء الى الشاعر القدير كامل شهوان بقلم:عائشة ( بن أنا الواسطي وَالصاروخ مني ينوخ * وَنيص يهيس عَلَى أنا الكادح بقلم:عادل بدر تاريخ النشر : 2009-1 أنت يا وطني الافضل بقلم الشاعر كامل شهوان تار موؤدة/ للشاعرة فاطمة الزهراء فلا تاريخ النشر أطياف عاشق بقلم عيسى شامية تاريخ النشر : 2009 الموت .. خاطره بقلم أحمد بارود تاريخ النشر : الشجاعة مفتاحا للتغيير بقلم:فاطمة الزهراء الزعيم الغضب الساطع آت بقلم : كامل شهوان تاريخ النشر الوطن الحنون . يخاطبون الشعب و يتل القدس راجعة باذن الله بقلم الشاعر كامل شهوان اذا الميت تكلم بقلم أحمد بارود تاريخ النشر : بحبك يا جزائر بقلم الشاعر كامل شهوان تاريخ ال بيرم التونسي الصابر العظيم بقلم: وجيه ندى تار بني أدم بقلم:حازم بلعاوي تاريخ النشر : 2009-1 تقول شهرزاد! للشاعر حسين حرفوش تاريخ النشر : يا لطيف من الصبايا يا لطيف ..الشاعر اللبناني الكبي يا ربي ..شهادة بقلم : رشا حمزة تاريخ النشر : يا سيدةَ المعقول واللامعقول للشاعر حسين حرفوش راح نبقى هون بقلم الشاعر كامل شهوان تاريخ الن صب لنا هالشاي بقلم الشاعر كامل شهوان سيرة قيد الرسالة التاسعه بقلم أحمد بارود تاري صرخة الله اكبر بقلم:سليم شراب تاريخ النشر : 2 عدالة بقلم: حسين الجزار تاريخ النشر : 2010-01 غزة شامخة في عيون الدنيا بقلم:د.نزار بوش تاري فمورست ضده أكبر جريمة ترتكب في الوجود وهي النفي من فى أوضة الكراكيب القديمة بقلم:احمد صلاح محمود في يوم مولد الشاعر كامل شهوان بقلم: الحاج لطفي الي فياجرا اهداء خاص بقلم بشير الراعى تاريخ النشر فهلْ أنتَ منـِّـي وأنت حبيبي؟..شعر: عمر الهباش إماء الله باريها عظيم شعر:محمد شركي تاريخ الن هي بقلم الشاعر كامل شهوان هو القمر للشاعرة:فاطمة الزهراء فلا تاريخ النش إنفجعت على أسوار غزة كل الخنازير الشاعر الأمي العر واحة القلب والروح بقلم:مصلح أبو حسنين تاريخ ا وحدتنا هي قوتنا بقلم الشاعر كامل شهوان تاريخ وينكم يا شرفاء فلسطين ؟ بقلم الشاعر كامل شهوان ضحكتنا فين ؟ بقلم: عبد المالك شكري تاريخ النش قلبي سيصبح بغيرك مشغول بقلم الشاعر كامل شهوان قد تشابهت المدائن الشاعرة سميرة بدران تاريخ ا قصائد قصيرة (هو...هي) بقلم:رشا حمزة تاريخ الن قصائد قصيرة / قصائد محايدة شعر:رامي أبو شهاب كلمات غير محسوبة بقلم خليل حسن تاريخ النشر :

rss رخصة النشر (Syndication)

29 يناير 2012 

مــــــــــاذا لــــــو..بقلم: اشراف شيراز

مــــــــــاذا لــــــو..بقلم: اشراف شيراز
 
مــــــــاذا لـــــــــــو...

أبقيت لقاءنا البعيد ...

مرفأ وصول ...

آخر التعب

أنت المصاب

بلعنة الغضب

ريحها عسوفا

تتلكأ و تستبد

***

سرب عصافيرك

المصابة بداء الهجر

كثيرة هي

لمسافر واحد

فهل حلقت أبعد

أخذتك مني

أغنية ..أغنية

وعزفتْ من بعدها

قشعريرة عطر

ذات حضن باكٍ


فكان عش قلبي

ميدان رحيـــــــل

وقشَّ كذبة

أجلس الريح فيه 

***

مــــــــاذا لــــــــــو 

أبقيت لقاءنا البعيد ...

مرفأ وصول ...

آخر التعب

***

تُرى ...

كيف سيكون طعم غيابي الأخير

حين يلامس الأبد

وعنفوان قسوته

يهبط كالسوط

يضرم جمرات

النَّدم

***

مكبلة في وحدتي

أجنحتي بلا ريش

وفي فم الغد أقفال

لاشيء بعدك

سوى نبض يضبق

يقذف بعضه بعضا

بالحجر 

***

مــــــــــاذا لــــــو

أبقيت لقاءنا البعيد ...

مرفأ وصول ... 

آخر التعب

 الاعلامية  والاديبة/ اشراف شيراز

ADMIN · شوهد 411 مرة · 0 تعليق
الفئات: الفئة الأولى
29 يناير 2012 

لو تصعدين إلى القمر بقلم عبدالحميد ضحا


لو تصعدين إلى القمر  بقلم عبدالحميد ضحا
 
لَوْ تَصْعَدِينَ إِلَى الْقَمَرْ

فَرِحَ الْقَمَرْ

لَكِنَّ شَمْسَ الْكَوْنِ تَحْزَنُ

إِذْ ضِيَاؤُكِ سَوْفَ يُغْنِي الَبَدْرَ

عَنْ ضَوْءِ الشُّمُوسِ

يَظَلُّ يَنْهَلُ مِنْ ضِيَائِكِ

ثُمَّ يَبْعَثُهُ يُنِيرُ الْكَوْنَ يَلْتَهِمُ الدُّجَى

وَيَحَارُ شِعْرِي مَا يَقُولْ؟!

أَيَقُولُ: أَنْتِ الْبَدْرُ فِي أَيَّامِ بِيضٍ رَائِعَهْ؟!

أَيَقُولُ: أَنْتِ الشَّمْسُ قَدْ ظَهَرَتْ بِلَيْلٍ دُونَ حَرِّ شُعَاعِهَا؟!

أَيَقُولُ: هَذَا النُّورُ يَأْتِي مِنْ ضِيَاءِ أَمِيرَتِي؟!

أَيَقُولُ: هَذَا الْبَدْرُ يَسْعَدُ

إِذْ يَرَى فِي كُلِّ حِينٍ نُورَ رُوحِي وَزَوْجَتِي؟!

لَكِنْ تُرَانِي مَا سَأَفْعَلُ حِينَهَا

فِي الأَرْضِ جِسْمِي دُونَ رُوحِي

فِي الأَرْضِ أَشْقَى نَاظِرًا سَعْدَ الْقَمَرْ

فِي الأَرْضِ أَقْرِضُ سَامِعًا طَرَبَ الْقَمَرْ

أَيَجِيءُ يَوْمٌ قَدْ أَغَارُ مِنَ الْقَمَرْ؟!

ADMIN · شوهد 497 مرة · 0 تعليق
الفئات: الفئة الأولى
29 يناير 2012 

طبيب يعمل بالأنْفَاق ... بقلم د. مازن صافي


طبيب يعمل بالأنْفَاق ... بقلم د. مازن صافي
 
طبيب يعمل بالأنْفَاق ... بقلم د. مازن صافي


كان آخر عهدي بأمي وأنا في التاسعة من عمري ، فقد خرجت من البيت ذات يوم ، منذ تسعة عشر عاماً في صحبة شقيقي الصغيرين ، إلى غير عودة . فقد داستهما دراجة هوائية يركبها سائق متهور لم يبلغ بعد الثامنة عشر من عمره ، أهداه والده الدراجة لأنه استطاع أن يبيع الكثير من السجاير المهرب ، ولقي أبي مصرعة بعد ذات بثلاث سنوات ، فقد حدث أن ابتاع هو وشريك له مقهى في بلدة صغيرة ، وانتهز الشريك فرصة غياب أبي عن البلدة في رحلة متعلقة بالعمل فباع المقهى ، وقبض ثمنه نقداً ، ثم اختفى . وقيل أن مات مخنوقا بالغاز في إحدى الأنفاق ، وقيل أنه تاجر بما بثمن المقهى و خسر المبلغ في ليلة واحدة بعد أن انهار جزء من النفق على أكياس بضاعته ، و قد هاج لإنقاذ بعضها فمات تحت الأنقاض هو وما سرق . وقد تلقى أبي برقية بعد الحدث بأسبوعين يخبره صديقه بتلك التفاصيل وروايات حول موت شريكه اللص ، وطلب صديق والدي في نهاية برقيته أن يسرع والدي بالعودة ، وفي أثناء هرولته في الطريق وقد أذهله النبأ ، لقي حتفه في حادث سيارة ، وتبين أن السائق لا يحمل أي أوراق تأمين أو حتى رخصة سواقة ، فعدت من رحلة دراستي وتكفلت بعماتي ، وتقدم بهن السن ، وتمكن المرض منهن ، وصرفت على مداواتهن الكثير حتى أفلست من المال ومن المستقبل ، لقد أصبحت يتيما ومشرداً ، والتحقت بأحد الأنفاق علني أجد عملا ، وبالفعل حصلت على فرصة عمل مناسبة مقابل مجهود كبير وظروف قاسية وإمكانية لحاقي بأسرتي في أي لحظة وعند أي خطأ ، ولكن لا يوجد أي بديل آخر ، لقد كنت أساعد جميع زملائي في الأنفاق ، وأصبحت الطبيب المخلص لصاحب النفق ، لقد كان ذات في ليلة مرض فيها فاستطعت أن أعالجه بما توفر لدي من بعض المعلومات الطبية الأساسية ، ومن يومها منحني فرصة " مشرف أنفاق " ، وتحولت أيضا إلى مدرس خصوصي لأبنائه باختلاف مستوياتهم ، لقد أظهر معي شعور طيب ، لقد سرحني من عمل الأنفاق وأصبحت محاسبا له ، إنني لن أنسى ما حييت كيف قضى أصدقائي الأربعة نحبهم مرة واحدة في نفق واحد ، ربما كنت سأكون خامسهم لولا أن لي بقية من حياة ، ولن أنسى قط أنني حين انشغلت بمساعدة " معلمي " في تعليم أبناءه برغم سخاءه معي وإسداء النصح لهم ، فقد استبدلت بشقائي بسعادة ، وبمخاوفي ثقة ، وبقلقي أمنا واطمئنانا " ، ولقد التحقت ثانية بجامعتي واستطعت أن أنهي دراستي في كلية الطب لأتخصص في طب العظام لأساعد من تبقى من أصدقائي الذين يعاني بعضهم الآن من الإعاقة نتيجة حوادث مختلفة من الدراجات الهوائية و رعونة وتهو بعض السائقين و رحلة الأنفاق . إنني محظوظ جدا أن استطعت الآن أن أكتب عن نفسي ، فلربما كنت سأكون نسيا منسيا في أي لحظة ولا يذكرني أحد .
ملاحظة : هذه القصة القصيرة من وحي خيال الكاتب .
يناير 2012

ADMIN · شوهد 515 مرة · 0 تعليق
الفئات: الفئة الأولى
29 يناير 2012 

اهازيج الرحيل..للشاعرة :اسراء يوسف محاميد


اهازيج الرحيل..للشاعرة :اسراء يوسف محاميد
 
  **اهازيج الرحيل**

تكحلت انسام ليلي بالغياب

ما بين تراتيل المنايا

واغتراف الرمض من عمق الهضاب

عزفت طبول الوغى لحن الرحيل

تبدّدت

انغام قيثارة حبلى

باصداء الايامى وانواء الاصيل

تنشقت متاع سنبلة راحلة

ارهفت اهازيج الردى

فاختلجت ثناياها غمغمات الخميل

 

غزلت في سويداء خافقي

انبعاثات الدروب الخافتة

واريج التنهدات..

لتستكين تلك المنايا

وتنشقّ انفاس العبير

 

صدحت سعيفات النخيل:

في ارض حشري زعفران

وفي سفوح الدجى روح الاصيل

فاستنفري

يا غصون الوطن المزدانة بالجروح

حان النزوح

هلت تصاوير النسيمات البهيجة

وتكاتفت سيقان الياسمين المعتق زهره

فاكتسح الاديم طيف البزوغ

تشعشعت اكاليل الزمن الجميل...

 وآن الرحيل!!!!!

 

                                                   تاليف الشاعرة:اسراء يوسف محاميد

ADMIN · شوهد 497 مرة · 0 تعليق
الفئات: الفئة الأولى
29 يناير 2012 

كونوا ثوارا ..او أزلام للسلطة بقلم:وفاء اسماعيل


كونوا ثوارا ..او أزلام للسلطة بقلم:وفاء اسماعيل
 
اما ان تكونوا ثوارا ..او ..أزلام للسلطة 

ثوار مصر تاج على رؤوسكم جميعا 

أمعن المحللون السياسيون فى تحليلاتهم التى دارت
حول الحراك السياسى على الساحة المصرية
وركزوا على ان الساحة السياسية فى مصر تبرز فيها قوتان لا غير تلاقت مصالحهما هما
قوة التيارات الاسلامية التى فازت فى الإنتخابات التشريعية وشكلت بمجلس الشعب
الأغلبية ، وقوة عسكرية ساندتها ودعمتها
هى قوة المجلس العسكرى ، ولم يشر اى من المحللين الى قوة ثالثة تشكلت على أرض
الواقع ( قوة الشعب المصرى بشبابه الثائر بمختلف أطيافه ) تلك القوة التى كان لها
دور كبير فى صعود الاسلاميين والعسكريين الى سدة السلطة ، وكان لها فضل كبير أيضا
فى تحويل الجماعات الاسلامية من جماعات محظورة الى جماعات فتحت لها ابواب البرلمان
مشرعة على مصراعيها ، كما لها الفضل أيضا فى تحويل اعضاء المجلس العسكرى من مجلس
تابع لمبارك منحنى له ومنفذا لأوامره الى
مجلس مخلصا له ومنقذا يحسب له مبارك ألف حساب .

ورغم هذا الفضل إلا أننا نرى القوتان ( التنيارات
الاسلامية – المجلس العسكرى ) قبل وبعد
إنتهاء الإنتخابات يمعن كلاهما فى تفتيت القوة الثالثة ويسعى بكل ما أؤتى من قوة
الى محوها من على أرض الواقع ، ومحو ثقافة ميدان التحرير من أذهان الناس ، بحجة ان
مهمة الميدان قد انتهت بصعود القوتين الى السلطة وكلاهما يراهن على ما يشكله فى
وجدان الشعب المصرى ..فالتيارات الاسلامية تراهن على الغالبية التى انتخبتهم ،
والمجلس يراهن على مكانة الجيش فى نفوس الناس وعقيدة احترامه وعدم المساس به
وإعتباره خط أحمر .

وعلى هذا الأساس بدأت كل قوة فى تجاهل ثوار الميدان ،
وتشويه صورتهم ، والتقليل من شأنهم وكلما برزت تلك القوة مطالبة بإستمرار الثورة
من أجل التطهير أمعن المجلس فى التصدى لها بقوة وعنف مستخدما كل أسلحته الفتاكة
فظهرذلك واضحا فى أحداث ماسبيرو وشارع محمد محمود ومجلس الوزراء فأرتكب من الجرائم
ما يندى لها الجبين ملوثا سمعته وسمعة الجيش المصرى ، معتمدا إعتماد كلى على صمت
وفتاوى التكفير والتخوين التى صدرت من الرموزالاسلامية ضد الثوار وإنحياز تلك
القوى الاسلامية له بإعتباره الشريك الداعم له فى سلطة تم إقتسامها فيما بينهما ،
وإعلام منحاز انحياز كلى أيضا للمجلس العسكرى وكل من يدور فى فلكه أخذ يطبل ويزمر
لكل بوق سلطوى ففقد مصداقيته فى الشارع المصرى .

أمام هذه الكوميديا السوداء نجد كلا من المجلس العسكرى
والتيارات الإسلامية لا يخجلان وهما يطالبان القوى الثورية بمنحهما الثقة فى نواياهما
والتخلى عن مطالبهم الثورية بحجة أمن البلاد واستقرارها ...فكان الرد قويا ومزلزلا
يومى 25 و 27 يناير 2012م عندما أحتشد الملايين من شباب مصر ورجالها ونساءها
وأطفالها فى كل محافظات مصر وميادينها وشوارعها ..بأن لا ثقة فيمن قتل شبابنا ولا
فيمن أعتدى على نسائنا ولا فيمن حمى لصوص أموالنا ، ولا ثقة فيمن صمت على كل تلك
الجرائم وشارك بصمته فى هدر دمائنا
..رسالة قوية لقوة اراد اصحاب السلطة لها ان تموت وتفنى مع كل من ماتوا من الشهداء
..متجاهلين وقائع التاريخ التى تحدثنا ان دماء الشهداء تحيى لا تميت ..وان وراء كل
شهيد آلآلآف من مشاريع شهادة تطالب بدمه وبالثأر ممن قتلوه .

الملايين التى خرجت يوم 27 يناير بمختلف الأطياف هى القوة
الثالثة التى يجب على المجلس العسكرى والتيارات الاسلامية ان تضعها فى الإعتبار
وفى حساباتهما ، بل وتضعها تاج على رؤوس الكل ..تاج على رؤوس نواب البرلمان ، وتاج
على رؤوس أعضاء المجلس العسكرى ، وتاج على رأس كل إعلامى حاول التقليل من قدرة تلك
القوة على فرض إرادتها على الساحة .

الثوة الثالثة هى قوة الشعب المصرى الذى أثبت للجميع أنه
لا يسير إلا خلف ثواره المطالبين بحقوقه ، وأثبت الثوار ان لهم القدرة على تحريك
الشارع المصرى ودفعه الى الخروج ، وقدرته تلك أكبر من قدرة أى فصيل اسلامى سيطرت
عليه حالة الكبر والغرور والغطرسة وظن ظن السوء انه يمتلك الشارع بمن فيه ، واذا
به يفاجىء بأن أتباعه وجهوا له رسالة ان الشارع لا يملكه سوى صاحب الحق لا صاحب
السلطة والنفوذ .

التيارات الاسلامية التى نجحت فى الانتخابات تستطيع
إستعادة ثقة الثوار التى فقدت عندما هرولوا الى السلطة على إعتبار أنها مغنم لهم
وثمنا لتضحياتهم التى قدموها أو حق مسترد بعد ان كان مسلوبا على مدى عقود ( هكذا
يظنون ) ولهذا ترجموا غضب الثوار على أنه محاولة للحيلولة بين التيارات
الاسلامية وبين هذه الغنيمة ورفضا لنتائج
الانتخابات ، بينما الحقيقة هى رفض من جانب الثوارلتلك الهرولة التى دفعتهم
للتحالف مع المجلس العسكرى على حساب دماء الشهداء ، ورفض للصمت الفاجر على فساد
المجلس العسكرى وجرائمه ، ورفض لأطماعه فى السلطة واستخدامه لتلك التيارات وإفساح
المجال لها نحو البرلمان للحصول على مكاسب
سلطوية أكبر مما كانت لهم فى عهد مبارك المخلوع .

اما عن .. كيف تستطيع تلك القوى الاسلامية إستعادة الثقة
بينها وبين الشارع المصرى ؟ فالحل لا يحتاج من تلك القوى إلا الإنحياز التام
لمطالب الثوار والشعب المصرى والتى تنحصر فى :

1 – إعادة محاكمة قتلة الثوار محاكمة عادلة وتقديم كل
الأدلة التى تثبت تورطهم فى تلك الجرائم بما فيها الجرائم التى ارتكبت بحق الثوار
فى محمد محمود وماسبيرو ومجلس الوزراء وميدان التحرير ، وان يقدم المجلس العسكرى
بتهم ارتكاب تلك الجرائم الى جانب تهم الفساد اسوة بمبارك وعصابته .

2 – تطهير
الاعلام المصرى من مراكز القوى المضادة للثورة وسن قانون بإلغاء وزارة
الإعلام واستبدالها بمجلس اعلامى حر يطلق
الحريات ويمنع تكميم الأفواه .

3 – الابتعاد عن لغة التخوين والتكفير لكل المخالفين او
المعارضين ..لانها ببساطة لغة من لا حجة لديه ومن لا يملك إلا عصا الدين لإرهاب
الناس .. تهم التخوين والتكفير أولى بها كل من خان مصر وخرب إقتصادها ونهب أموالها
وحرم شعبها من أبسط حقوقه .

4 – إلغاء حالة الطوارىء إلغاءٌ كليا من مجلس الشعب
المنتخب لا من مجلس العسكر الذى يراوغ ويتلاعب بالقوانين ، ومادام تم إعادة السلطة
التشريعية لهذا المجلس المنتخب فمن العار ان يصدر المجلس العسكرى أى قوانين فى
وجود سلطة تشريعية منتخبة .

5 – الإسراع بسن قانون للحد الادنى من الأجور والحد الأقصى،
وتطهير وزارة الداخلية والقضاء والأمن الوطنى من أذناب النظام البائد وتشكيل لجنة
لمراقبة السوق والعمل على ضبط الأسعار ومنع سياسة الإحتكار .

6 – الإسراع فى اختيار من يمثل الثوار وليكن الدكتور البرادعى
رئيسا للجنة تمثيل الثورة أمام البرلمان ويشاركه خمسة آخرين كما أقترح هو من
المشهود لهم بالنزاهة والشرف ونظافة اليد يختارهم الثوار من 6 ابريل وحركة كفاية
وحزب العمل الاسلامى وغيرهم من الحركات الثورية التى لاننسى فضلها فى تحريك الشارع
المصرى وبث الوعى فيه .. لحضور جلسات
البرلمان ومراقبة ادائه والإشراف على
تحقيق مطالب الثورة بالكامل .

القوة
الثالثة هى قوة الشعب المصرى فى فرض إرادته وهى اليد الطولى التى لا تعرف التهاون
فى الحقوق وهى الضمانة لأمن البلاد واستقرارها ..ويخطىء من يحاول تفتيتها او
تقسيمها مهما كان أغلبية ومهما كانت سلطته العسكرية .. ويوم 25 و27 يناير خير
دليل.. وليتذكر الجميع ان تلك القوة الصامدة بكل ما تملكه من ارادة وتحدى واصرار
على نجاح الثورة هى الجهة الوحيدة القادرة على الإطاحة بكل العروش حتى ولوامتلكت
كل ادوات النفوذ المادى او العسكرى او السياسى .. انها قوة الشعب المصرى الذى
استرد عافيته وارادته من ميادين مصر ..
فحذارى يا أصحاب الأغلبية البرلمانية تجاهل تلك القوة ...فإما ان تكونوا ثوارا
..أو تكونوا أزلاما للسلطة والجاه والنفوذ
..حينئذ ستسقط كل شعاراتكم الدينية والدنيوية .. وستسقطون كما سقط مبارك ومجلسه
العسكرى .

وفاء
اسماعيل 

28
يناير 2012م

ADMIN · شوهد 390 مرة · 0 تعليق
الفئات: الفئة الأولى
26 ديسمبر 2011 

صب لنا هالشاي بقلم الشاعر كامل شهوان

 
صب لنا هالشاي ...
خلينا نشرب كباي ...
خلي عقلك صاحي ...
تنخبرك هالحكاي ...
هالعيشة غريبة ...
ما فيها جنس الطيبة ...
والقصة العجيبة ...
بدي دماغك معاي ...
ناس عم بتموت ...
و العالم كله سكوت ...
عايش مقموع مكبوت ...
شو هالقصة هاي !!
و اراضينا مش لينا ...
و الوطن راح منينا ...
الغربة عم بتنادينا ...
وين الفرحة يا خي؟! ...
ثورة هون و هون ...
و اعراض عم بتهون ...
و لو قالوا مجنون ...
هاي مش عيشة هاي ...
أنا انسان صريح ...
عقلي مش مستريح ...
و الوطن عم بيصيح ...
حلوا عن ارضي و سماي ...
و صب لنا هالشاي.

ADMIN · شوهد 678 مرة · 0 تعليق
الفئات: الفئة الأولى
01 ديسمبر 2011 


زعران الحارة ...
مقلقين الحارة ...
كل ليلة في الشوارع ...
أو صايعين بالسيارة ...
ما في شي بيفرق معهم ...
لا ختيار و لا ختيارة ...
بيسبوا بعض في الليل ...
و عاملين ازعاج بالصفارة ...
ما حدا قادر يلمهم ...
و فاكرين انو هذه شطارة ...
ما بعرف ما لهم أهل ؟؟!!
في نصاص الليالي بيدوروا ...
و بيزعجوا العالم يلي نايمين في ديارها ...
مين يلي بيقدر يخلص الناس منهم ...
و يرميهم في أقرب مغاره ...
هذه الاشكال عالة على الامة ...
و هذه الشباب مش مكسب خسارة ...
يا رب خلصنا من هيك اشكال ...
بدعيها من قلبي بحرارة .

ADMIN · شوهد 940 مرة · 0 تعليق
الفئات: الفئة الأولى

الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5