رشحنا في دليل مواقع الفراعنة

آخر التعاليق

رووووعه

01/02/2014 على الساعة 06.06:43
من طرف راشد السلمي


كعتمةٍ بالية ٍملقاةٍ على رصيف من ...

22/01/2012 على الساعة 14.54:59
من طرف جبر


جميل جدا ما خطه هذا القلم ...

22/09/2011 على الساعة 05.07:27
من طرف نور عادل


الشاعر الرائع تحياتي على هذه الكلمات ...

24/07/2011 على الساعة 17.54:25
من طرف ميادة


سلام اختي رشا اعجبتني قصيدة خصوصا ...

26/02/2011 على الساعة 19.27:39
من طرف mastafa


يومية

مايو 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 << < > >>
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

إعلان

المتصلون الآن؟

عضو: 0
زوار: 2

الكلمات المحورية.

أمــر بالرحيل بقلم :داليا العفيفى تاريخ النشر لا مجال للرجوع بقلم الشاعر كامل شهوان تاريخ ا لذ بالاله ولا تلذ بسواه بقلم:الحاج لطفي الياسيني أبي أنت ملاك بجسد انسان بقلم الشاعر كامل شهوان مبروك يا مصريين الفوز بالكأس بقلم الشاعر كامل شهوا أحن اليك شعر محمد صافي تاريخ النشر : 2009-12- مصر يا أم الأبطال بقلم الشاعر كامل شهوان. تار أعشق كلماتك يا فنان يا ايها الشاعر كامل شهوان : بق أهداء الى الشاعر القدير كامل شهوان بقلم:عائشة ( بن أنا الواسطي وَالصاروخ مني ينوخ * وَنيص يهيس عَلَى أنا الكادح بقلم:عادل بدر تاريخ النشر : 2009-1 أنت يا وطني الافضل بقلم الشاعر كامل شهوان تار موؤدة/ للشاعرة فاطمة الزهراء فلا تاريخ النشر أطياف عاشق بقلم عيسى شامية تاريخ النشر : 2009 الموت .. خاطره بقلم أحمد بارود تاريخ النشر : الشجاعة مفتاحا للتغيير بقلم:فاطمة الزهراء الزعيم الغضب الساطع آت بقلم : كامل شهوان تاريخ النشر الوطن الحنون . يخاطبون الشعب و يتل القدس راجعة باذن الله بقلم الشاعر كامل شهوان اذا الميت تكلم بقلم أحمد بارود تاريخ النشر : بحبك يا جزائر بقلم الشاعر كامل شهوان تاريخ ال بيرم التونسي الصابر العظيم بقلم: وجيه ندى تار بني أدم بقلم:حازم بلعاوي تاريخ النشر : 2009-1 تقول شهرزاد! للشاعر حسين حرفوش تاريخ النشر : يا لطيف من الصبايا يا لطيف ..الشاعر اللبناني الكبي يا ربي ..شهادة بقلم : رشا حمزة تاريخ النشر : يا سيدةَ المعقول واللامعقول للشاعر حسين حرفوش راح نبقى هون بقلم الشاعر كامل شهوان تاريخ الن صب لنا هالشاي بقلم الشاعر كامل شهوان سيرة قيد الرسالة التاسعه بقلم أحمد بارود تاري صرخة الله اكبر بقلم:سليم شراب تاريخ النشر : 2 عدالة بقلم: حسين الجزار تاريخ النشر : 2010-01 غزة شامخة في عيون الدنيا بقلم:د.نزار بوش تاري فمورست ضده أكبر جريمة ترتكب في الوجود وهي النفي من فى أوضة الكراكيب القديمة بقلم:احمد صلاح محمود في يوم مولد الشاعر كامل شهوان بقلم: الحاج لطفي الي فياجرا اهداء خاص بقلم بشير الراعى تاريخ النشر فهلْ أنتَ منـِّـي وأنت حبيبي؟..شعر: عمر الهباش إماء الله باريها عظيم شعر:محمد شركي تاريخ الن هي بقلم الشاعر كامل شهوان هو القمر للشاعرة:فاطمة الزهراء فلا تاريخ النش إنفجعت على أسوار غزة كل الخنازير الشاعر الأمي العر واحة القلب والروح بقلم:مصلح أبو حسنين تاريخ ا وحدتنا هي قوتنا بقلم الشاعر كامل شهوان تاريخ وينكم يا شرفاء فلسطين ؟ بقلم الشاعر كامل شهوان ضحكتنا فين ؟ بقلم: عبد المالك شكري تاريخ النش قلبي سيصبح بغيرك مشغول بقلم الشاعر كامل شهوان قد تشابهت المدائن الشاعرة سميرة بدران تاريخ ا قصائد قصيرة (هو...هي) بقلم:رشا حمزة تاريخ الن قصائد قصيرة / قصائد محايدة شعر:رامي أبو شهاب كلمات غير محسوبة بقلم خليل حسن تاريخ النشر :

rss رخصة النشر (Syndication)

03 ديسمبر 2014 - 15.21:18

طاولة صدئة بقلم:آمنة عمر امغيميم

طاولة صدئة بقلم:آمنة عمر امغيميم

تاريخ النشر : 2014-12-02

 
طاولة صدئة بقلم:آمنة عمر امغيميم
طاولة صدئة قصة قصيرة
__________________-
قررت أن أنتحر..
أخذت مكاني المفضل على شرفتي بين أشيائي الجميلة و بعض النبتات التي صمدت معي
طيلة سنين العمر أمام التقلبات و رداءة الأحوال..
وضعت جرعة النهاية على طاولتي الحديدية التي أكلها الصدأ من كل هوامشها
و غير لونها و صفتها لتصبح شبه طاولة مستديرة واقفة على لا شيء.. ربما تستمر في وقوفها فقط لأجلي ما دمت متمسكاً بها و ببعض الأشياء الأخرى..
لم أحدد ساعة الموت.. و لا في أي وضع يجب أن أموت..
لم أخبر أحداً أنني سأموت
و لم أودع أحداً قبل أن أموت
أخذت قراري و تركت الأمور تأتيني بمشيئتها
أشعلت آخر سيجارة محلية بقيت معي.. و ماذا إذا دخنت قبل الموت..!!
لم أنتصر على التدخين و لو مرة في كل محاولاتي السابقة للابتعاد عن هذه النشوة الجامحة القاتلة ببطئ.. خسارة من بين العديد من الخسارات التي رتبتها على رفوف عمري بدقة و اتنظام.. قلبت صفحات جريدة أمس التي لم أقرأ منها إلا العناوين العريضة. أسهم البورصة بين صعود و نزول، ندوة ثقافية لفلان ابن فلان، العثور على أكبر عصابة تهرب المخدرات و أخرى تهرب أرواح البشر..
لا جديد يشدني و يثير اهتمامي
عناوين ألفتها و اعتدت عليها
مددت يدي إلى فنجان القهوة الذي كان يحتوي مادة شفافة و بدون رائحة و التي ستضع حداً لهذه الحياة التي لم تصاحبني بصدق و لم أقبلها لا صديقة و لا حبيبة
لامست شفتاي الفنجان فأحسستهما ترتعشان.. كنت هادئاً قبل أن أحمل الموت إلى فمي و فجأة أجدني مرتبكاً.. يدوي في أذني صوت كالصراخ القادم من المدى البعيد.
أغمضت عيني كي أدخل في سواد أفكاري، و أستمر في مشوار النهاية.. لكن بصيصاً أبيضاً كان يتوسط ذلك السواد.. شيء يلمع و ينطفئ.. يقترب و يبتعد.. يدور حول نفسه، يصعد و ينزل..
نور أخاذ شدني إليه فمددت يدي أبتغيه.. فتحت عيني على وقع الفنجان أرضاً
رأيت ذلك السيل الرقيق الشفاف يأخذ مجراه بين شقوق البلاط و كأنه يهرب مني،
أغمضت عيني من جديد و كان البصيص هناك ينتظرني في رقصاته و تموجاته.. مددت يدي من جديد ترتعش وسط الظلام فانقشع النور فجأة و تطاير نجيمات هنا و هناك..
لحظة قصيرة من جمال لم أعرفه من قبل.. أمل جاء من وسط العتم لينير لي طريق الحياة التي عزفت عنها و كنت سأهجرها دون رجعة..
و كانت البداية أنني غيرت كل حياتي و جددت علاقاتي.. أصلحت بلاط شرفتي
و احتفظت بطاولتي الصدئة..
آمنة عمر امغيميم




ADMIN · شوهد 1575 مرة · 0 تعليق

رابطة دائمة توجه نحو المقالة بأكملها

http://ash3ar.riwayat.org/CaCOUCN-a-CaNaCiCE-b1/OCaaE-OIAE-EaaAaaE-UaN-CaUiaia-b1-p392.htm

التعاليق

هذه المقالة لا تتوفر على تعليق لحد الآن...


وضع تعليق

مرتبة التعاليق الجديدة: تم نشره





سيتم اظهار رابطك (Url)


المرجوا أن تُدخل الرمز الموجود في الصور


نص التعليق

خيارات
   (حفظ الإسم, البريد الإلكتروني و الرابط في الكوكيز.)